المدونة

رؤية تحليلية على مؤشر الدولار الأمريكى (USDINDEX)

تحليل السوق و الأسهم القطرية بواسطة : knightfx بتاريخ : 20/02/2017

 

أحمد محى
محلل فنى معتمد 
 
CFTE II

رؤية تحليلية على الدولار الأمريكى

ما هو المؤشر النسبى لسعر الدولار الأمريكى؟

يعتبر المؤشر النسبى لسعر الدولار الأمريكى هو مؤشر يقيس أداء الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات تتضمن: اليورو, الين, الأسترلينى, الدولار الكندي , الكورون السويدى و الفرنك السويسرى تبعاً لحجم الشراكة التجارية و كانت قيمتة 100عند بداية العمل بالمؤشر و هى قيمة غير مادية و سجل المؤشر اعلى قيمة عند 164.72 فى فبراير 1985 و أقل قيمة عند 70.65 فى مارس 2008.

رؤية تحليلية

 

أرتفع المؤشر خلال الفتره الماضية أمام سلة العملات بأختلاف أنواعها صعوداً قوياً و ساعد على ذلك عدة عوامل هامه و على رأسها:

صعود ترامب

الى سدة الحكم بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد كانت واحدة من أهم عوامل أنتقاده لسياسة أوباما هى سياسة خفض معدلات الفائدة الى مستويات (0.25%) من ناحية و برامج التحفيز النقدى الغير منضبطة من وجهة نظره من ناحية أخرى و التى كان أحد نتائجها هو أنخفاض سعر الدولار الأمريكى أمام العملات الرئيسية حتى وصل فى عام 2008 الى أدنى قيمة له فى تاريخة (70.65). تلك الأنتقادات أعطت أنطباع بتوقعات لسياسة مالية مغايرة يتبناها ترامب خلال فترة رئاستة.

رفع الفائدة

قام البنك الفيدرالى الأمريكى فى ديسمبر من عام 2016 الى مستوى 0.75 % بعد ان رفعها فى نهاية عام 2015 الى مستوى 0.5% و جاء فى المؤتمر الصحفى الذى تلى هذا البيان عدة توقعات و تصريحات هامه أهمها انه من المتوقع حدوث رفع لمعدل الفائدة الأمركية 3 مرات خلال عام 2017 مما يعنى أرتفاع معدل الفائدة الى مستويات 1.5% تقريباً مع توقع لعدد كبير من المراكز البحثية أن يكون شهر يونيو من عام 2017 هو بداية ذلك الصعود و جاء فى تصريح يلين رئيسة الفيدرالى الأمريكى فى شهر يناير الماضى انه من المتوقع ان يتخذ الفيدرالى مسار رفع الفائدة لتصل الى 3% و هو المعدل الطبيعى للفائدة الأمريكية المستهدف من قبل الفيدرالى الأمريكى بحلول عام 2019.

التأثيرات السلبية على اليورو

أدت أزمات الأتحاد الأوروبى المتتالية و أستمرار برامج التحفيز النقدى بمستويات ثابته تقريباً دون خفضها و دون حدوث تأثير أيجابى واضح لها لأنخفاض اليورو أمام الدولار بقوه و ذلك  لتحفيز الصادارات الأوروبية و التى أصبحت تواجهة منافسة شرسة فى مراكز نفوذها التقليدى من قبل الصين و قوى أمريكا الجنوبية الصاعدة(و من المتوقع ان يضطر المركزى الأوروبى لأتخاذ المزيد من الأجراءات التحفيزية لخفض قيمة اليورو أكثر أمام الدولار).

تدخلات المركزى اليابانى

ساعدت تدخلات المركزى اليابانى عن طريق برنامج التحفيز النقدى اليابانى و التى تجاوز 60 مليار دولار فى الاعلان قبل الأخير له على خفض سعر الين اليابانى عن طريق الدفاع عن مستوى سعرى 100.00 ين امام الدولار للحفاظ على ين ضعيف(مع وجود أمكانية مستقبلاً على زيادة برنامج التحفيز النقدى لعدم وجود اى دلائل على أرتفاع مستويات التضخم المرجوه من البنك المركزى اليابانى) و هو ما قد يؤثر بشكل أيجابى أكثر على قيمة المؤشر.

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى

فقد الجنية الأسترلينى امام الدولار أكثر من 20% من قيمتة باندلاع أزمة خروج بريطانيا عن الأتحاد الأوروبى و الذى ساعد على إحداث قفزه قوية للمؤشر خلال العام الماضى.

 

 

وفى النهاية ترجح العديد من مراكز الأبحاث إستناداً للعوامل السابق ذكرها أن يستمر صعود مؤشر الدولار الأمريكى بقوه ربما الى مستويات تقترب من 109 خلال عام 2017 و هو أيضاً المستهدف الفنى لهذا المؤشر الهام و تبقى الكلمه الأخيره و المؤثرة فى هذا الأمر لتوجهات الأدارة الأمريكية الجديده (خاصه التصريحات التى لا تتوقف عن مفاجأتنا للسيد ترامب....!!!!!)

التعليقات

أضف تعليقاً

  • الاسم :  
  • عنوان التعليق :  
  • بريد اليكترونى :  
  • الموقع الشخصى :
  •  
  • أضف التعليق
Designed & Developed by Elwarsha Dev.

جميع الحقوق محفوظة موقع مدرسة الفوركس fx7days.com
الرئيسية - عنا - اتصل بنا - شروط الاستخدام و سرية البيانات